الأتارب ..26 غارة جوية وعشرات الشهداء والجرحى

مراسل سوري – متابعات

استهدف الطيران الحربي السوري والروسي مدينة الأتارب بأكثر من 26 غارة جوية حتى الآن، توزعت بين ستة غارات عنقودية روسية، و خمسة غارات فراغية، و خمسة صواريخ، وعشرة غارات برشاشات الطيران.

الحصيلة الأولية مايقارب عشرون شهيداً و عشرات الجرحى، ومازالت عمليات البحث تحت الأنقاض جارية حتى اللحظة.

تركز القصف على الطريق العام، وسوق المدينة حيث دُمر نصفه بالكامل، وإستهداف غرفة عمليات مشفى المدينة، مما أدى بخروجها عن الخدمة بشكل كامل، كما يصعب الوصول إلى المصابين والجرحى بسبب كثافة القصف.

والجدير بالذكر أن مدينة الأتارب من أولى المدن التي قامت بمحاربة تنظيم داعش، وتخضع الآن لسيطرة جيش المجاهدين وثوار الشام، وبعض الفصائل التي تتبع للجبهة الشامية.
وتقع مدينة الأتارب في الريف الغربي لمدينة حلب، لا تحتل مدينة الأتارب جغرافياً أية أهمية استراتيجية ولا حتى عسكرياً، إلا أنها الملاذ الآمن لمعظم النازحين من حلب وريفها، ويقدر عدد سكانها حاليا ب 70 ألف نسمة.

بعد أن تمكن النظام وميليشاته بمساعدة الطيران الروسي، بقطع طريق الكاستيلو، وحصار أكثر من 400 ألف نسمة، في المناطق المحررة داخل مدينة حلب،توجه النظام للريف الغربي ليفضي حقده على المدنيين، للتخلص من الأهالي القاطنين والنازحين إليهم.