اغلاق عشرات الأفران في المناطق المحررة ، ونقص حاد في الطحين

مراسل سوري – وكالات 

أفاد عضو مجلس إدارة، هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)، عثمان أطلاي، أن المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا، تعاني من نقص شديد في مادة الطحين، موضحًا أن عشرات الأفران توقفت عن إنتاج الخبز.

وقال أطلاي في تصريح صحفي، للأناضول، اليوم الخميس، إن الإنتاج المحلي للمحاصيل الزراعية، تكاد أن تتوقف جراء القصف الروسي، مفيدًا أن مخزون الطحين الباقي لديهم يكفي لعشرة أيام فقط.

وأكد تزايد مأساة السوريين، بعد بدء الحملة الروسية في سوريا، محذرًا من موجة نزوح كبيرة، جراء القصف الروسي.

وأشار أطلاي إلى ارتفاع أسعار الخبز في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، جراء نقص الطحين، لافتًا أن “هيئة الإغاثة الإنسانية، فتحت تسعة أفران لتلبية احتياجات الشعب المظلوم، غير أن القصف الروسي يشكّل عائقًا أمام توصيل المساعدات لهم”.

وتابع بالقول “أخوتنا السوريون بحاجة لنا اليوم، وإن لم نهب لمساعدتهم، قد يفقد الكثيرون حياتهم بسبب الجوع”، داعيًا إلى تلبية نداء السوريين قبل فوات الأوان، على حد تعبيره.

وأوضح أن عدد السوريين النازحين داخل البلاد يبلغ حوالي 7 ملايين، وهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية، مفيدًا أنهم بصدد تنظيم حملة تبرعات، مع هيئات إنسانية أخرى في هذا الإطار، معللاً ذلك باقتراب فصل الشتاء، التي تزداد فيها معاناة السوريين.

وبيّن أنهم يستضيفون 45 ألفًا و700 سوري في 18 مخيم لجوء، مستدركًا أن الأطفال والنساء يشكلون 80% منهم.

وفي نهاية حديثه دعا أطلاي، المنظمات الدولية إلى إنشاء مخيمات داخل الأراضي السورية، وتوفير الحماية لها، تحسبًا من موجات نزوح كبيرة. 

المصدر : وكالة الأناضول 

1 Comment on اغلاق عشرات الأفران في المناطق المحررة ، ونقص حاد في الطحين

  1. الغريب من المراسل السوري أنه يسمي المناطق التي يسيطر عليها عملاء الصهيونية من الوهابية وآل سعود بتظيماتهم التكفيرية المتعددة مناطق محررة، وكأن سورية في الأصل ملك لهؤلاء وبات السوريون هم من يحتلون الأرض .. إن معيار الوطنية ياصاحب المراسل السوري ليس الانتماء لداعش وجبهة النصرة ممن انتجتهم الحركة الوهابية، وليس الحصول على أموال آل سعود.. انتبهوا إنكم تخونون وطنكم.. وارضكم.. وبلادكم.. وتسعون جاهدين لإرضاء الوهابية وأل سعود للحصول على الأموال التي ترضي شهواتكم وتلبي شهوة الغرور في نفوسكم.. وكل ذلك على حساب أبناء بلدكم ومستقبل شبابكم..

Comments are closed.