استقالة لقائد أبرز الفصائل في مدينة درعا قد يحدث تغييراً جذرياً

أبو رضا أبو نبوت قائد لواء توحيد الجنوب

مراسل سوري – متابعات  
أعلن قائد لواء “توحيد الجنوب” -أحد فصائل الجيش الحر- استقالته من قيادة اللواء اليوم السبت، مبرزاً أسباب ذلك وفي مقدمتها توقف الجبهات العسكرية في درعا.

وأضاف قائد لواء توحيد الجنوب “أبو رضا أبو نبوت” في بيان استقالته بأن “ما تمر به المنطقة الجنوبية من أزمات وعدم توحد الصفوف، مما أدى إلى توقف القتال على الثغور والجبهات، وانعكاساتها على الثورة المباركة” دفعه إلى تقديم استقالته، و “العودة إلى قيادة الكتيبة المنضوية تحت اللواء”.

وسبق استقالةَ “أبو نبوت” خلافات بينه وبين عدد من قيادات كتائب اللواء، حول مستودعات الأسلحة والذخيرة؛ حيث طالب أبو نبوت بتسليم كامل المستودعات للجرد والإحصاء، وهو الأمر الذي رفضه “مالك مسالمة” المسؤول عن المستودعات.

وعلى خلفية استقالة أبو نبوت الذي تسلم قيادة اللواء قبل نحو عام بعد إقالة القائد الأسبق “أبو عمر أبازيد، فقد كُلِّف “أبو حسن عياش” بإدارة شؤون اللواء حتى حين تعيين قائد جديد بشكل رسمي، بينما تحدثت مصادر مطلعة عن وجود نية لتعيين “أبو شريف محاميد” قائداً عاماً للواء.

ويعدّ لواء توحيد الجنوب من أكبر فصائل الثوار في مدينة درعا، لكنه يعاني من مشاكل داخلية، أهمها احتكار مستودعات الأسلحة والذخيرة لفصيل واحد، إلى جانب ضعف في العديد من نقاط الرباط التي تتوزع على معظم جبهات حي المنشية في درعا البلد.

وتعتبر هذه الاستقالة الأولى من نوعها في فصائل درعا، على الرغم من أنّ قائد الـ “فرقة 18 آذار” العقيد “أبو منذر الدهني” قدم استقالته قبل أيام، لكنها قوبلت بالرفض من جميع فصائل المدينة والهيئات المدنية والمحلية في درعا.

ويأمل المدنيون من خلالها أن تتغير سياسة اللواء الذي توقف عن العمل ضد قوات النظام منذ فترة طويلة، وهي مطالبٌ يتحمل مسؤوليتها القائد الجديد، والتي لا تقتصر على تحريك الجبهات فقط؛ بل كذلك تحسين نقاط الرباط التي كثرت عليها عمليات التسلل من قبل قوات النظام.

بيان استقالة "أبو نبوت"