استباقا للضربات المحتملة: “الأسد” يفرغ مطارات عسكرية ومواقع في القلمون الشرقي

مطار الضمير العسكري أحد أهم مطارات النظام في القلمون الشرقي

مراسل سوري – خاص   

قال مصدر عسكري خاص لمراسل سوري إن قوات الأسد باشرت إفراغ المطارات الحربية ومواقع عسكرية في كل من القلمون الشرقي وريف حمص، استباقا للضربات المحتمل توجيهها إلى نظام الأسد وميليشياته في سوريا.

وأوضح المصدر في مطار السين أن الطائرات الحربية جرى نقلها إلى مطارات محافظة حلب، من مطارات الضمير والسين العسكرية في القلمون الشرقي بريف دمشق، ومطار التيفور العسكري بريف حمص بالقرب من مدينة تدمر.

وأضاف المصدر أن قوات الأسد أفرغت الفرقة الثالثة في القلمون الشرقي من الآليات العسكرية ونقلتها إلى مستودعات (155)، وإرسال معظم الضباط والعناصر من الفرقة الثالثة بـ”مهمات” إلى اللواء (65) المجاور، حيث يتوقع أن تكون الفرقة الثالثة مع المطارات العسكرية المشار إليها هدفا للضربات العسكرية الدولية.

وقال إن قوات الأسد استقدمت بطاريات جديدة مضادة للطيران إلى اللواء (65)، تحوي كل بطارية أربعة صواريخ “أرض – جو” من نوع “سام”، في سياق التحضير لشبكة المضادات الجوية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت برفقة عدد من دول مجلس الأمن أنها ستوجه ضربات عسكرية ضد الأسد وميليشياته، ردا على استخدامه المتكرر للسلاح الكيماوي ضد المدنيين، على خلفية قصفه مدينة دوما بالسلاح الكيماوي في 7 أبريل/ نيسان الجاري، ما تسبب باستشهاد عشرات المدنيين وإصابة المئات.