ادانة فرنسية للاعدامات التي ينفذها الأسد بحق معارضيه بسجن صيدنايا

أدانت فرنسا على لسان وزير خارجيتها عن غضبها الشديد للجرائم المتكررة التي يرتكبها نظام بشار الأسد بحق المعتقلين الذين ثاروا ضده وضد فساد نظامه، وإليكم نص البيان الذي نشرته وزارة الخارجية الفرنسية على موقعها على الانترنت:

تعرب فرنسا عن غضبها الشديد إزاء الوقائع الواردة في التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية في 6 شباط / فبراير عن سجن صيدنايا. يوثق التقرير عمليات الإعدام المنهجية التي يطبقها النظام السوري، والتي أسفرت عن إعدام أكثر من ثلاثة عشر ألف سجين بين عامي 2011 و 2015.

وتدين فرنسا بشدة هذه الأفعال الوحشية. ويثبت هذا التقرير، المرعب للنظام السوري، أن النظام لم يتردد في ارتكاب أبشع الفظائع ضد السكان ليبقى في سدة الحكم.

وأشارت فرنسا باستمرار إلى أن عملية الانتقال السياسي الموثوقة هي السبيل الوحيد الكفيل باستعادة السلام الدائم في سورية، وهذا هو التحدي الماثل أمام المفاوضات المقرر عقدها في جنيف، في 20 شباط / فبراير.

وتؤكد أيضا الحقائق التي يكشفها تقرير منظمة العفو الدولية ضرورة استمرار المجتمع الدولي في بذل جهوده لمكافحة الإفلات من العقاب في سورية. وبات عمل لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سورية، برئاسة السيد باولو بينهيرو، ضروريا أكثر من أي وقت مضى، مثله مثل العمل المكمل لآلية التحقيق الدولية الحيادية والمستقلة بشأن الجرائم الأخطر المرتكبة في سورية، التي أنشأتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 كانون الأول / ديسمبر 2016 .

وستواصل فرنسا حشد جهودها لمكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة في سورية.

يمكنكم أيضا الاطلاع على نص التقرير الكامل الذي نشرته منظمة العفو الدولية تحت عنوان

 سوريا المسلخ البشري

لتحميل التقرير باللغة العربية:

https://www.amnesty.org/download/Documents/MDE2454152017ARABIC.PDF

لتحميل التقرير باللغة الانكليزية

https://www.amnesty.org/download/Documents/MDE2454152017ENGLISH.PDF