إيران والنظام السوري يرفضون اتفاق خروج فتح الشام من حلب

مراسل سوري – خاص 

رفض النظام السوري وإيران المقترح الذي تقدم به مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستيفان ديمستورا بخروج عناصر جبهة فتح الشام “النصرة سابقا” من أحياء حلب المحاصرة وجاء ذلك بعد اجتماع عدد من الفصائل السورية المعارضة مع ممثلين عن روسيا في العاصمة التركية أنقرة .

حضر الاجتماع ما يقارب ممثلين عن خمسة عشر فصيل عسكري في سوريا وهم :

جيش الإسلام – الفرقة الساحلية الأولى – جيش الشمال – أحرار الشام – نور الدين الزنكي – جيش النصر – جيش التحرير – فيلق الرحمن – تشكيل جميل رعدون – لواء أهل الشام – تجمع فاستقم – السطان مراد –الجبهة الشامية – فرقة الحسن – الفرقة الساحلية الثانية .ورفضت روسيا حضور أي ممثل عن جبهة فتح الشام .

الإجتماعات بدأت منذ حوالي الاسبوع والنقاش حول كيفية وقف الاعمال العسكرية ضد أحياء مدينة حلب المحاصرة ،وصرحت روسيا في أكثر من مناسبة عن موافقتها على مقترح خروج عناصر فتح الشام من حلب كشرط اساسي لوقف القصف .

وبحسب مصدر لمراسل سوري فقد تم الاتفاق على نقاط أهمها :

  • خروج عناصر فتح الشام والذي يبلغ عددهم 200 مقاتل .
  • اخراج الجرحى .
  • دخول المساعدات
  • وقف القصف والأعمال العسكرية ضمن مدينة حلب .

ولكن وبحسب مصدرنا فقد تم رفض تلك الشروط وتحول الشرط الأساسي إلى خروج كافة المقاتلين من حلب بغض النظر عن اسم الفصيل وجاء هذا الرفض من قبل إيران والنظام السوري وكان آخر اجتماع قبل يومين ولكن اليوم تم إعلان رفض الاتفاق .

يذكر أن روسيا قالت بأن عدد مقاتلي فتح الشام حوالي 1700 مقاتل وباقي الفصائل تصل أعدادها إلى 7000 ولكنها تأتمر من بأوامر فتح الشام “النصرة” .وبالتالي خرجت تصريحات لافروف يوم أمس يطالب بانسحاب كافة المقاتلين من مدينة حلب .