إيران تُشيّع قتلى ميليشيات الأفغان في معارك درعا

مراسل سوري – ميليشيات


شُيع اليوم في إقليم خراسان اﻻيراني ثلاثة قتلى من ميليشيا “لواء فاطميون – حزب الله الأفغاني”؛ الذين قُتلوا في محافظة درعا جنوبَ سورية قبل أيام قليلة.


والقتلى هم “مصطفی دانش” المقيم في مدينة “مشهد” اﻻيرانية، و “برات سلطاني، و
مجتبى عبدالله”، وهما يقيمان في مدينة “كاشمر” اﻻيرانية.

02

كما نعتهم ميليشيا “لواء فاطميّون”، وحددت مكان مقتلهم؛ في درعا، فكانت هذه نعوتهم:
شهید دیگر در سوریه شهید شده بودند. امروز روی دستان مردم شهید پرور خراسان تشییع شدند . “مصطفی دانش” ساکن شهرک ثامن مشهد مقدس و “برات سلطانی”، و “مجتبی عبداللهی” که قبل از اعزام ساکن کاشمر بودند، در درگیری با دشمنان اسلام در استان درعا در جنوب سوریه شهید شدند و امروز در مشهد تشییع شدند”.

01

ويزداد يوماً بعد يوم عدد قتلى المقاتلين الأفغان ممن استجلبهم بشار الأسد للقتال في سورية، وقد بدأ ظهور الأفغان أواخر عام 2012م.

 


تجدر الإشارة إلى أن بداية مشاركة الأفغان “الشيعة” في سورية جاء بعد تضاعف عدد ومساحة أماكن المعارك، والخسائر الجسيمة التي لحقت بالنظام وحلفائه، واضطر “الحرس الثوري الايراني” إلى تجنيد مقاتلين بمبالغ زهيدة وأعداد كثيرة ،ووجد مبتغاه في اللاجئين الأفغان في إيران؛ حيث يعيش هؤلاء الأفغان في أحوال معيشية سيئة وحاجة ماسة للأموال.

 


وتمثلت البداية الفعلية للمقاتلين الأفغان في سورية عبر الأفغان الشيعة الذين استقروا في سورية -وخاصة في جنوب دمشق- في سنوات ماقبل الثورة السورية، حيث انضم العشرات منهم في البداية إلى “لواء أبي الفضل العباس” حالهم كحال بداية المقاتلين العراقيين الذين كانوا يقيمون في سوريا… ومع تشكيل مليشيات شيعية أخرى في سورية؛ توزّع الأفغان على بعض هذه المليشيات، وخاضوا المعارك في جبهات دمشق وريفها مساندة لقوات النظام.

 


مع بداية الانشقاقات في تلك المليشيات الشيعية، وتنظيم عمل كل مليشيا، كان للأفغان حصة في التقسيم؛ حيث تشكل “لواء فاطميون، ولواء خدام العقيلة، وهما ينتسبان لما يسمى “حزب الله أفغانستان.

 

03
0405 صور من التشييع

 

 

تقرير: مراسل سوري