إلى جانب النظام في “الحرمون.. “جيش التحرير” يخسر عددا من عناصره

قتلى من قوات النظام وميليشيا "جيش التحرير" الفلسطيني في منطقة "الحرمون" بريف دمشق

مراسل سوري – خاص  

قال مصدر خاص لمراسل سوري إن ميليشيا “جيش التحرير الفلسطيني تشارك إلى جانب النظام في الهجوم على منطقة “الحرمون” الخاضعة لسيطرة الثوار بريف دمشق على مقربة من محافظة القنيطرة.

وأوضح المصدر بأن قتلى وجرحى من جيش التحرير قتلوا خلال المعارك على أطراف مزرعة “بيت جن” في الحرمون، وذكر أن من بين الجرحى شخص يدعى “عبدو الكيس”.

وأضاف بأن “طارق الجرادات” -وهو قيادي في جيش التحرير- كان يؤدي خدمته العسكرية على قمة الإلكترون في جبل الشيخ على الحدود مع إسرائيل، قتل في المعارك الجارية في بيت جن، وأصيب العديد من رفاقه خلال تلك المعارك.

وفي خبر تداولته صفحات معارضة يضم قائمة لقتلى من جيش النظام وميليشياته، قتلوا خلال هجومهم على بيت جن، كان من بينهم “طارق الجرادات”، إثر وقوعهم بكمين أعدّه ثوار منطقة الحرمون في الغوطة الغربية.

وكانت ميليشيا جيش التحرير قد خسرت العشرات من عناصرها بين قتلى وجرحى أثناء مشاركتها إلى جانب النظام في هجومه على مناطق الثوار، أشهرها التي جرت في مدينتي الزبداني وداريا، وبلدات في الغوطة الشرقية، وتحدث عنها مراسل سوري مطولا في تقارير عدة.