إعلان “ميثاق الشرف” و “الهيئة الإدارية العليا” في جنوب سوريا

مراسل سوري

أعلنت فصائل الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر في محافظتي “درعا” و “القنيطرة” عن “ميثاق الشرف” الذي قالت أنه لتنظيم العلاقة وتحديد معالم المرحلة المقبلة.

ووصفت فصائل الجبهة الجنوبية في هذا الميثاق”مناطق تجميد القتال والهدن” بأنها ليست إلا خطوة في طريق الحل السياسي في إشارة لها إلى مناطق خفض التصعيد.

حيث شددت الفصائل على شرط “رحيل الأسد” وزمرته وبداية مرحلة جديدة لتاريخ سوريا، وحذرت أي فصيل أو كيان ثوري آخر من التعامل المباشر مع روسيا معتبرة أن روسيا هي دولة ضامنة للنظام السوري فقط حتى الوصول لحل سياسي، وحذرت من التعامل المباشر معها بمعزل عن الحلفاء الضامنين والذي وصفته بالخيانة لدماء الشهداء والخيانة للثورة بحسب وصف البيان.

كما حذر بيان الجبهة الجنوبية من “المصالحات” والتي وصفها البيان على أنها أخطر ألاعيب النظام على الثورة السورية وأن من يقوم بها هو عميل للنظام وعدو للثورة.
وحذر البيان أيضاً ممن أسماهم “أصحاب الفكر المتطرف والتنظيمات الظلامية” -حسب وصف البيان- دون أن يسمي تلك التنظيمات وطالب البيان السوريين بإخراج أبنائهم من تلك التنظيمات.

كما حذر البيان أية جهة تطالب بتدخل عسكري في سوريا واعتبر كل القوات الأجنبية هي قوات احتلال ، وشددت الفصائل على وحدة سوريا ورفضها للتقسيم.

من جهة أخرى أعلنت فعاليات مدينة في محافظة درعا والقنيطرة عن تشكيل ما يسمى “هيئة الإدارة العليا”، وفي فيديو بثه موقع محافظة درعا الحرة أعلن ممثلون عن كل من: الحكومة السورية المؤقتة، ومجلس محافظة درعا، ومجلس محافظة القنيطرة، وقيادة الشرطة، ومجلس القضاء الأعلى، ومحكمة دار العدل في حوران ما سموه “هيئة

الإدارة العليا” في المنطقة الجنوبية، والتي حسب البيان تهدف إلى إدارة المناطق المحررة مرحبين بالتعاون مع الجميع بما يخدم الثورة السورية حسب وصف البيان.