إعلان بلدة مضايا “منطقة موبوءة” بمرض السحايا

"محمد اليوسف" مدير الهيئة الطبية في بلدتي مضايا وبقين

مراسل سوري – اورينت نت

بعد يومين من إعلان الأمم المتحدة عدم تمكنها إجلاء سكان من بلدة مضايا في ريف دمشق الغربي، والتي تحاصرها ميليشيا “حزب الله” اللبنانية، أعلنت هيئة طبية، اليوم السبت، بلدة مضايا “منطقة موبوءة” بمرض التهاب السحايا. 

وأعلن “محمد اليوسف” مدير الهيئة الطبية في بلدتي مضايا وبقين عبر تسجيل مصور له، نشرته صفحة الهيئة على موقع “فيس بوك”،  بلدة مضايا “منطقة موبوءة” بمرض التهاب السحايا، وذلك نتيجة إصابة عائلة الطفل “يمان عز الدين” بأكملها بالمرض.

وأكد “اليوسف” إصابة أحد كوادر الهيئة الذين هم على التماس مع المرضى، إضافة إلى ظهور حالات عديدة بشكل متواتر ومتسارع في مضايا.

إعلان بلدة مضايا “منطقة موبوءة” بمرض التهاب السحايا، يأتي بعد يومين من ادعاء “يان إيغلاند” مستشار مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا “ستيفان دي ميستورا” للشؤون الإنسانية، بأن “العمليات العسكرية في سوريا” حالت دون إجلاء سكان من بلدة مضايا.

ووثقت الهيئة الطبية في مضايا 22 إصابة بمرض السحايا، معظمهم من الأطفال، حيث تتفاقم معاناتهم في غياب العلاجات الناجعة والمضادات الحيوية.

 وتسببت موجة الحّر الأخيرة بانتشار مرض السحايا، حيث يتم إسعاف المرضى بأساليب بدائية، عبر الكّمادات والمياه الباردة لخفيف الحرارة، خصوصاً للأطفال.

والجدير بالذكر، أن ميليشيا “حزب الله” اللبنانية تحاصر بلدة مضايا الحدودية، التي يقطنها نحو 40 ألف مدني، منذ نحو عام، حيث تعاني البلدة من وضع إنساني كارثي، خاصة بعد انعدام حليب الأطفال وارتفاع أسعار المواد الغذائية، و فقدان الأدوية و المواد الطبية، وذلك بعد مرور 100 يوم من إدخال آخر قافلة إغاثية إلى البلدة.