إدارات مدنية ترفض دخول جيش الإسلام إلى مناطقها، وفيلق الرحمن يتعهد بالحماية .

قائد فيلق الرحمن "عبد الناصر الشمير" ابو النصر
مراسل سوري – خاص
 
علم مراسل سوري أن بعض من المجالس المحلية في الغوطة الشرقية رفض دخول جيش الإسلام إلى بلداتها، وذلك خلال اجتماع ضم فيلق الرحمن مع ممثلي الإدارات المدنية والمجالس المحلية كان قد جرى قبل يومين.
وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية أن المجالس المحلية في حي جوبر وبلدة دير العصافير إضافة إلى الهيئات المدينة العاملة في تلك المناطق أكدت أنها لن ترضى بحل بين الطرفين ينص على عودة جيش الإسلام إلى المنطقة بنفس العقلية والقبضة الأمنية القديمة .
وأكد مراسلنا أن تلك الهيئات طلبت الأمان والضمان والحماية لأبناء المنطقة من التابعين لجيش الإسلام، والذين انشقوا عنه منذ وقت مضى، وذلك بسبب تهديد الجيش لهؤلاء العناصر بالسجن لمدة تترواح من شهرين إلى ستة أشهر لكل من وقف بجانب فيلق الرحمن وجيش الفسطاط.
وأضاف مراسلنا: إن قائد فيلق الرحمن أكد بأنه لن يكون هناك حل ينص على تسليم العناصر المنشقة عن جيش الإسلام وأنهم سيبقون ضمن حماية الفيلق .