إخلاء عناصر من حركة أحرار الشام وجيش الإسلام من برزة نحو الغوطة الشرقية 

مراسل سوري – خاص 

خرجت مساء اليوم، الثلاثاء، قوافل عسكرية تضم عناصر من حركة أحرار الشام الإسلامية على رأسهم القيادي “حسان هاشم” الذي كان طرفاً أساسياً في مفاوضات برزة، وعناصر وقيادات من جيش الإسلام وهيئة تحرير الشام من حي برزة إلى مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، وذلك ضمن الاتفاقية التي ابرمتها فصائل الحي مع النظام السوري لخروج الغرباء من برزة.

وجاء خروجهم على خلفية رفضهم التهجير نحو الشمال السوري مع القوافل التي خرجت في الأسبوعين الماضيين، والتي من المفترض أن تكتمل خلال أيام، بحيث من المفترض أن يتم إخلاء 8000 شخص بين مسلح ومدني من حي برزة على ثمان دفعات.

مصادر “مراسل سوري” أكدت أن العناصر خرجوا بسياراتهم وسلاجهم الفردي عبر طريق مشفى تشرين العسكري إلى ضاحية الأسد ومن ثم إلى مدينة حرستا برفقة موكب من جيش النظام وميليشياته.
وكانت عملية هؤلاء العناصر من المفترض أن تتم قبل يومين على الأقل، ولكنها تعثرت نتيجة رفض فصائل عسكرية في الغوطة الشرقية استقبالهم.