أيلول حلب .. 929 شهيد و37 مجزرة

مراسل سوري 

“نشر موقع “حلب نيوز” توثيقاً عن العمليات العسكرية ونتائجها في محافظة حلب لشهر أيلول/سبتمبر نتيجة القصف والعمليات العسكرية من مختلف الاطراف “القوات الروسية وقوات الأسد وعصاباته وتنظيم الدولة والتنظيمات الكردية وغيرها.

من بين الشهداء 825 شهيداً مدنياً منهم “407 رجلاً و184 طفلاً  و77 امرأة  بالإضافة إلى 261 شهيد لم تُعرف هويتهم ” ، فيما استشهد من المقاتلين 63  مقاتلاً ، و 16 ناشط طبي ، و 13 متطوع من الهلال الأحمر ،  و6 ناشطين إعلاميين ، و6 من الدفاع المدني .

عمليات القصف وحدها قتلت 757  شخصاً من إجمالي الضحايا، تلتها المعارك المشتعلة في حلب والتي تسببت باستشهاد 63 شخصاً، فيما قضى 3 أشخاص اغتيالاً، و7 آخرين إعداماً، و40  بقذائف الهاون العشوائية في المناطق القريبة من الجبهات ، و32 بألألغام  ، و16  بانفجار عربات مفخخة، و7  شهداء قضوا قنصاً و4 أشخاص برصاص طائش .

أما عن الجهات الفاعلة فتصدر العدوان الروسي و قوات الأسد عدد الضحايا حيث قتلت 750شخصاً  بالقصف الروسي والأسدي من بينهم 681  مدنياً ،  و4 ناشطين إعلاميين  ، و6 ناشطين طبيين ، و13 متطوع من الهلال الأحمر ، بينما استشهد 35 شخضاً بالاشتباكات مع قوات النظام ،  و 6 أشخاص قنصاً ” طفلاً و5 رجال بينهم إعلامياً” ، وقضى 5 إعداماً ميدانياً ، و3 أشخاص برصاص طائش من بينهم طفلاً ورجلان”. 

تلاهم تنظيم الدولة الذي قتل 80 شخصاً بينهم 52 مدنياً ،و27 مقاتلاً  ، وإعلامياً واحداً   حيث قضى  ”70 رجلاً ، و9  أطفال ، وامرأة واحدة” على يد التنظيم فقتل 32 شخصاً بألغام أرضية زرعها التنظيم، فيما استشهد 28 شخصاً بالاشتباكات، و2 بسيارات مفخخة،  و2 أعداماً ميدانياً ،  وشخص قنصاً ، وشخص بالقصف من مدفعيات التنظيم على المناطق المحررة.

 أما التحالف  الدولي فقد استهدف المدنيين بعدة غارات جوية تسبب بقتل  6 مدنيين حيث قضى “3 رجال، وطفلان، وامرأة” .

كذلك تسببت القذائف العشوائية على الجبهات بقتل 40 شخصاً  بينهم 15 طفلاً ، و14 رجلاً ، و11 أمرأة”، فيما أغتيل 3 أشخاص من قبل مجهولين بينهم ” عسكري ومدنيان” ، كما قتل طفلاً برصاص طائش مجهول المصدر.

37 مجزرة روسية وأسدية بمئات الغارات الجوية التي استهدفت مدينة حلب وريفها في شهر أيلول

 وثقت الشبكة أيضا سقوط  204 برميلاً متفجراً، و14 صاروخ أرض – أرض من طراز “فيل” ،  و88  قنبلة عنقودية  ، و57  قنبلة فوسفورية  ، و945 صاروخ فراغي وارتجاجي “خارقة التحصينات” ،  و4 صواريخ تحمل الكلور ألقتها  طيران العدوان الروسي و قوات الأسد على مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها خلال شهر أيلول / سيتمبر من العام 2016، تسببت جميعها بقتل نحو 825مدنياً بينهم أطفال ونساء، وخلفت 37 مجزرة  استهدافت جميع أحياء مدينة حلب المحاصرة وريفها .

أبرز تلك المجازر كانت مجزرة  في حي السكري  بتاريخ 7-9-216 التي راح ضحيتها 22 شهيداً ، تلتها مجزرة في حي صلاح الدين بتاريخ 9-9-2016 التي راح ضحيتها 18 شهيد اً،  ومجزرتين  بتاريخ 19-9-2016 قي قرية حور التي راح ضحيتها 15 شهيد اً و في أورم الكبرى جراء استهدف قوافل المساعدات للهلال الأحمر التي راح ضحيتها 12 شهيداً ، ومجزرة بتاريخ 22-9-2016 في بلدة خان طومان جراء استهداف مركز طبي التي راح ضحيتها 16 شهيداً  ، ومجزرة 24-9-2016  في حي الشعار التي راح ضحيتها 24 شهيداً  ، ومجزرتين بتاريخ 25-9-2016 في حي طريق الباب التي راح ضحيتها 18 شهيداً وحي الأنصاري التي راح ضحيتها 17 شهيداً ،  ومجزرة 30-9-2016  في حي الزيتونات التي راح ضحيتها 17 شهيداً .

المصدر: شبكة حلب نيوز