أوباما: حاربت مسألة التدخل الأمريكي في سوريا لمدة 5 سنوات

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتحدث في ليما يوم الأحد. - رويترز

مراسل سوري  – رويترز

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم أمس الاجد ان الفوضى في سوريا قد تستمر لبعض الوقت وان الدعم الروسي الايراني قد شجع بشار الأسد لقمع مقاتلي المعارضة .

وقال خلال مؤتمر صحفي في ختام منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي “أبك” :لست متفائلا بشأن آفاق في سوريا على المدى القريب فور ان اتخذت روسيا وايران قرارا بدعم الاسد .

وقال أوباما أنه ابلغ بوتين على هامش قمة أبك أنه يشعر بقلق عميق بسبب اراقة الدماء في سوريا وان هناك حاجة لوقف إطلاق النار .

وسيخلف الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب أوباما في 20 يناير كانون الثاني.

وقال أوباما “نحتاج في هذه المرحلة لتغيير في كيفية تفكير كل الأطراف في هذا الأمر من أجل إنهاء الوضع هناك.

“ما من شك في أن قوى متطرفة ستظل موجودة في سوريا والمناطق المحيطة بها لأنها ستبقى في حالة فوضى لبعض الوقت.”

وفي ظل إدارة أوباما قدم برنامج المساعدات العسكرية الذي تشرف عليه وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أسلحة وتدريبات لقوات المعارضة المعتدلة بالتنسيق مع دول من بينها تركيا والسعودية وقطر والأردن.

وأشار ترامب إلى اعتراضه على الدعم الأمريكي لمسلحي المعارضة قائلا إنه يريد التركيز على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية. وقال إنه قد يتعاون حتى مع روسيا أقوى حليف للأسد والتي تقصف مسلحي المعارضة منذ أكثر من عام في غرب سوريا وذلك من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أوباما إنه يصارع مسألة التدخل الأمريكي في سوريا منذ خمس سنوات.

وأضاف أنه خلص إلى أنه ليس لدى الولايات المتحدة أساس قانوني للتدخل العسكري في سوريا وأن فعل ذلك سيكون”خطأ استراتيجيا” في ضوء الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في أفغانستان والعراق والحاجة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية