أهالي ريف القنيطرة يتظاهرون ويهتفون لداريا المحاصرة .

مراسل سوري – حنان الطويل

خرج أهالي ريف ” القنيطرة ” المحرر بمظاهرة جابت قرى الرفيد والعشة، أكد فيها المتظاهرون على اصرار الشعب السوري واستمرار ثورته حتى اسقاط نظام الأسد .
وجاءت تلك المظاهرات في أول أيام الهدنة التي فرضت على في سوريا من قبل مجلس الأمن الدولي، فيما أكد المتظاهرون عبر عشرات اللافتات التي رفعت بوحدة الشعب السوري، ووحدة الجيش الحر، وهتفوا لداريا المحاصرة، وسخروا من رأس النظام السوري ” بشار الأسد” الذي وصفته حليفته روسيا بذيل الكلب .

وأكد المنظاهرون من خلال هتافات صدحت في القرى المحررة، أن الحراك السلمي الثوري لا يزال موجوداً، وأن الثورة الشعبية لا تموت، ولن تتحول ثورتنا إلى أزمة أو قضية، وأن سوريا لن تصبح مكاناً لمكافحكة الإرهاب العالمي.

وندد المتظاهرون بقرارات مجلس الأمن التي لم تتضمن تصنيف الميليشيات الطائفية التي يزجها النظام السوري وإيران يومياً لقتل الشعب السوري .
وفي حديث لمراسل سوري مع الناشط ” بشير النمري ” عضو في المجلس المحلي لقرية ” كودنة “، أكد على أهمية الثبات وأخذ أعلى درجات الحذر في هذه المرحلة الدقيقة من عمر ثورتنا، منوهاً إلى أن الهدنة ربما تحمل ‏في طياتها مشروع التقسيم والتفرقة بين المناطق السورية، فقد كثرت المهل سابقاً ولم تقدم لنا شيئاً.

وأضاف النمري: نحن مستعدون أن ‏نبقى خمس سنوات أخرى ولن يضيرنا من خذلنا، ولكن نحن جسد واحد ولن نخذل داريا أبدا لأنها شوكة في حلق النظام،  ‏فإذا تركنا اليوم داريا فان غدا علينا أن نواجه المصير ذاته -على حد تعبيره- .‏

وكانت قد بدأت قبل ساعات هدنة من المفترض أن تعم الأراضي السورية، بعد تبني مجلس الأمن للاتفاق الأمريكي الروسي، والذي ينص على وقف العمليات القتالية في سوريا لمدة أسبوعين .

12729150_839613336167637_5385205648354761867_n 12790936_839613262834311_1176792912106977382_n 12799035_839613322834305_4293890002581361865_n 12799074_839613242834313_1958193294623268733_n 12806002_839613259500978_3280138305489690130_n