أنباء عن غرق 500 مهاجر في البحر الأبيض المتوسط

41 فقط من أصل 500 مهاجر استطاعوا النجاة من الغرق

مراسل سوري – أ ف ب 

تحدثت المفوضية العليا للاجئين، استنادا إلى شهادات مهاجرين ناجين، أن 500 مهاجر قد يكونون قد تعرضوا للغرق في البحر الأبيض المتوسط، وأوضحت المفوضية، على لسان متحدثتها أن الناجين البالغ عددهم 41 شخصا ينحدرون من الصومال والسودان وإثيوبيا.

أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن حادث غرق جديد قد يكون أودى بـ500 مهاجر في البحر المتوسط، بينما أكدت المفوضية الأوروبية أن التعاون مع أنقرة للحد من تدفق المهاجرين حقق “تقدما ملحوظا”.
وقالت المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين لجنوب أوروبا كارلوتا سامي لوكالة الأنباء الفرنسية الأربعاء، أن مهاجرين أنقذوا في البحر المتوسط ونقلوا إلى كالاماتا في اليونان، قالوا إنهم شهدوا حادث غرق قضى فيه حتى 500 شخص في تاريخ لم يعرف بعد.

وأوضحت أن الناجين، وعددهم 41 شخصا ينحدرون من الصومال والسودان وإثيوبيا، وهم 37 رجلا وثلاث نساء وطفل في الثالثة مع أسرته، تحدثوا عن “حادث غرق كبير وقع في البحر المتوسط وقضى فيه نحو 500 شخص”. وأضافت أن هؤلاء الناجين تاهوا في البحر إلى أن تم رصدهم وإنقاذهم السبت قبل أن يتم نقلهم الأحد إلى كالاماتا.
وأبحر المهاجرون من طبرق (شرق ليبيا) على متن زورق قديم ينقل بين مئة ومئتي شخص. وفي عرض البحر، التحقوا بقارب آخر مكتظ بالمهاجرين حاول المهربون أن يصعدوا المهاجرين إلى متنه إلا أن القارب الكبير غرق بسبب الحمولة الزائدة والحركة.

وأوضحت سامي “من بين الناجين الـ41، أشخاص لم يكونوا قد صعدوا بعد على متن القارب الكبير وأشخاص تمكنوا من السباحة إلى القارب الأصغر بعد الحادث”.
وفي بروكسل، قالت المفوضية الأوروبية في تقرير نشر الأربعاء أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة للحد من تدفق المهاجرين حقق “تقدما ملحوظا”، لكنها دعت تركيا إلى بذل “مزيد من الجهود” لضمان الحماية اللازمة للاجئين، والدول الأوروبية إلى “تكثيف جهودها لدعم اليونان” ماليا وفي التزاماتها في شأن استقبال طالبي اللجوء على أراضيها.