أمريكا: قلق من خروقات في هدنة سوريا وتخصيص خط ساخن للابلاغ عن تلك الخروقات

مراسل سوري – رويترز 

قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم أمس إن الولايات المتحدة قلقة من تقارير عن هجمات للقوات الحكومية السورية باستخدام الدبابات والمدفعية ضد مدنيين في عدة مناطق، وعن احتمال استخدام الحكومة للأسلحة الكيماوية منذ وقف إطلاق النار يوم السبت.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر في إفادة للصحفيين “نشعر بالقلق تجاه تقارير عن هجمات ضد المدنيين قرب اللاذقية وقرب حمص وحماه فضلا عن مناطق حول دمشق.”

وأضاف تونر أن الولايات المتحدة تبادلت التقارير مع أعضاء آخرين في المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم أيضا روسيا وإيران وحثت كل الأطراف على ضبط النفس، وتدعم روسيا وإيران الحكومة السورية في حربها ضد جماعات المعارضة.

وقالت الخارجية في نفس السياق إن خطاً ساخناً خصصته للابلاغ عن خروقات إتفاق وقف العمليات القتالية في سوريا يعاني نقصاً في مستقبلي المكالمات الذين يتحدثون العربية بطلاقة، وأكد تونر  في إفادته الصحفية اليومية “توجد بعض المشاكل فيما يتعلق باللغة… بالطبع نحن نعمل على معالجتها لأن من المهم أن يكون لدينا متحدثون باللغة العربية قادرون على التعامل مع المكالمات الواردة.”

وقال مسؤول أمريكي تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه إن تخصيص الخط السخن جاء على عجل وإن وزارة الخارجية نشرت رسالة بالبريد الإلكتروني تطلب فيها متطوعين للمساعدة في توفير طاقم عمل للخط، و تقدم أناس ..أظن أنهم لا يتحدثون العربية بالطلاقة الكافية.. لذا هم يعانون في فهم ما يجري إبلاغهم به .

وتدخل سوريا يومها السابع من الهدنة التي تم الاتفاق عليها بين روسيا وأمريكا لوقف الأعمال القاتلية في البلاد.