أقسم على قتل “السنّة”.. ولقي مصيره على أرضهم

مراسل سوري – ميليشيات
قتل “علي خضر اللوز” أحد عناصر ميليشيا “حزب الله” اللبنانية، وصاحب المقولة الطائفية “والله لنقتلهم حتى آخر سني كلب” في معارك دارت اليوم في مدينة الزبداني بريف دمشق.

 

“علي خضر اللوز”، هو المقاتل في صفوف ميليشيا “حزب الله”، من بلدة “سرعين” في لبنان، والذي ظهر في تسجيل مصور وهو يغني وينشد مع رفاقه ويرددون عبارات وشعارات طائفية ضد “السنّة” في سورية، ونطق عبارته التي قال فيها بشكل صريح “والله لنقتلهم حتى آخر سني كلب”، وافتخر فيها بانتصاراتهم حسب وصفه.

2015-08-21_01-42-29
التسجيل الذي ظهر في وقت سيطرت فيه قوات “الأسد” وميليشيات شيعية على مدينة القصير بريف حمص نهاية العام 2013، وظهرت معه تسجيلات تظهر رفع عناصر تلك الميليشيات وهم يرفعون راياتهم على مأذنة أحد مساجد المدينة.

 

وقتل “اللوز” اليوم الخميس في المعارك التي تدور في مدينة الزبداني بريف دمشق، وقتل معه خمسة من رفاقه، في أعداد تضاف بشكل مستمر إلى قائمة قتلى الميليشيات الطائفية التي تقاتل السوريين إلى جانب قوات “الأسد”، وعلى رأسها ميليشيا “حزب الله” اللبنانية.

 

2015-08-21_01-31-08