أطفال “جسرين”.. قضوا بعصير فاسد أم محقون بالسم؟

طفلة قضت بالتسمّم في الغوطة الشرقية - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص    

أجرى “مراسل سوري” مقابلة مع الطبيب الشرعيّ في الغوطة الشرقية “د. أحمد عبد الغني” حول وفاة أربعة أطفال بالتسمم إثر شربهم عصيرا من عبوات كانت مرميّة قرب تجمّع نفايات في مدينة “جسرين” قبل نهاية نوفمبر/شباط الماضي.

وبيّن الطبيب الشرعي أنّ عبوات العصير تعرضت لسوء الحفظ والاختلاط بمياه الصرف الصحيّ عندما وجدها أحد الأشخاص في منزله، وقصد التخلص منها بعيداً عن منزله، فألقاها في تجمّع للنفايات في مدينة جسرين “ظنا منه أن ذلك المكان بعيد عن متناول الناس، حيث أدّى ذلك إلى دخول حشراتٍ في العبوات عندما ألقيت في القمامة”.

وقال أنّ عبوات العصير كانت تحمل تاريخ انتهاء صلاحية في الشهر السادس من العام الحالي، اي لم تكن منتهية الصلاحية، كما أن تناولها منتهية الصلاحية قد يؤدي إلى التسمم بالتهابات المعدة والأمعاء، إضافةً إلى الإقياء والإسهال لدى الأطفال، لكن ذلك لا يؤدي إلى الوفاة.

وقد تناقلت مصادر محلية أنباءً أن عبوات العصير كانت محقونة بمواد سامّة، وهو ما تسبب بوفاة الأطفال، الأمر الذي بيّنه الطبيب الشرعيّ بقوله “أخذنا هذا الأمر بعين الاعتبار، وقمنا بأخذ عينات من العبوات وعينات من معدة ودم الأطفال المتوفين، وجرى التحرّي عن السموم، “وخاصةً السيانيد والزرنيخ، فكانت النتائج سلبية”.

وأوضح أنّ التحري عن التلوث الجرثومي أظهر نتائج إيجابية بوجود جرثومة “كلوستريديا” التي تسبب تسمماً للإنسان، قد يؤدي هذا التسمم إلى شلل في عضلات التنفس وتوقفه، وبالتالي يؤدي إلى الموت، في حالة عدم علاجه في الوقت المناسب، وهي ذات الأعراض التي ظهرت على الأطفال الذين وصلوا إلى المستشفى، مترافقةً مع زبد رغوي على الفم والأنف.

وأضاف أنّ أربعة أطفال وصلوا إلى المستشفى إثر هذه الحادثة، لم يتمكّن المسعفون من إنقاذ ثلاثة منهم، بينما بقيت الطفلة الرابعة على قيد الحياة بعد أن أجروا لها إنعاشا قلبيا ورئويا، ووضع لها جهاز التنفس حتى توفيت في اليوم الثاني.

ورجّح الطبيب أنّ الأطفال الذين توفّوا قد تناولوا كمية كبيرة من العصير، بينما نجى أحد الأطفال الذين شربوا من العصير بكمية قليلة، على الرغم من ظهور أعراض الإقياء والصداع عليه، حيث نقله المسعفون إلى المستشفى وأجروا له العلاجات اللازمة، ولم تظهر عليه أعراض أخرى.

يذكر أنّ القضية بقيت قيد التحقيق والمتابعة منذ تاريخ وقوعها يوم السبت 20 نوفمبر/شباط الماضي، حتى وقت إجراء هذه المقابلة الرسمية مع الطبيب الشرعي “أحمد عبد الغني”، الذي أشرف على متابعة هذه القضية وبين حقيقة أسبابها.

المقابلة الكاملة

صور الضحايا

طفلة قضت بالتسمّم في الغوطة الشرقية - مراسل سوري

3

2

5

4

6

 

صور عبوات العصير

7

10

8

9