أطباء بلا حدود تستأنف عمليات البحث والإنقاذ في منطقة وسط المتوسط .

بعد أغلاق طريق تركيا - اليونان، أصبح اليوم طريق وسط المتوسط هو الوحيد لوصول اللاجئين إلى أوربا
مراسل سوري – متابعات

أعلنت منظمة ” أطباء بلا حدود ” أنها استأنفت عمليات البحث واللإنقاذ والإغاثة الطبية في منطثة وسط البحر المتوسط، والواقعة بين أفريقيا وأوربا.
وقالت الرئيسة الدولية للمنظمة الدكتورة “جوان ليو” : حين قامت منظمة أطباء بلا حدود في مثل عذا الوقت من العام الماضي بإطلاق أولى عمليات البحث كنا قد دعونا البحر بالمقبرة الجماعية، لكن لم يتغير إلا القليل منذ ذلك الحين .
وأضافت ليو: إن استمرار الأزمات والنزاعات حول العالم يدفع الناس للفرار بالملايين، فيما يلقى الآلاف حتفهم نتيجة غياب حل عالمي لأزمة اللاجئين الحالية، وسياسات الردع التي تتخذها الدول الأوربية في رفضها توفير بدائل لعبور البحر القاتل.
وبوصفنا منظمة إنسانية فإننا نجدد رفضنا أن نكتفي بالمراقبة على الشاطئ، ونعلن أننا قمنا بأولى مهمات الإنقاذ لعام 2016

 وأكدت ليوم أن المنطقة البحرية الممتدة بين ليبيا وإيطاليا، حصدت في عام 2015 قرابة ثلاثة آلاف شخص من رجال ونساء، ونظراً لغياب البدائل الآمنة والشرعية التي تتيح للناس الفرار وطلب الحماية، فإن المنطقة أصبحت اليوم السبيل الوحيد أمام آلاف الناس للوصول لسواحل أوربا.