أزمة السوريين في لبنان تشعل مواجهة حامية بين نجوم قناة «الجزيرة»

مراسل سوري – وكالات

انتقلت شظايا التفجيرات الانتحارية التي استهدفت بلدة القاع اللبنانية المتاخمة للحدود السوريةـ والتي أفرزت سلسلة عديدة من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الوسط الإعلامي اللبناني، لتصل ارتداداتها لعدد من نجوم ومذيعي قناة الجزيرة ومسؤوليها، الذين تفاعلوا معها بشكل واسع، في سجال متضارب لم تحتوه صفحات المواقع.

الهجمات الانتحارية الثمانية التي استهدفت على دفعتين بلدة القاع وقتل خلالها أشخاص عدة، وجرح العشرات، أفرزت منذ إعلان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق «أن معظم الانتحاريين أتوا من الداخل السوري»، جدالاً وسجالاً في لبنان، حول التردي الأمني الذي يعيشه البلد.
وتوجهت أنظار فعاليات محلية إلى السوريين الذين يقدر عددهم بما يزيد بكثير عن مليون لاجئ، وتعرضوا لسهام لاذعة من قبل أوساط سياسية، ونخبوية انتقلت تدريجياً للمستويات الشعبية، وهو ما فتح جدلاً واسعاً سجل تطرفاً في منحنيات تصاعدية وصلت حد المطالبة برحيلهم عن البلد ووقف التعامل معهم، وهو أمر انتقده كثيرون باعتبار الأمر تعصباً وعنصرية.

سريعاً تفاعل عدد من العاملين في قناة «الجزيرة» التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة مع التفاعلات التي يسجلها الملف بتداعياته، وانتقد بعضهم ما وصفوها بـ»عنصرية اللبنانيين» واستهجنوا الجدل الدائر حول اللاجئين السوريين، ليستعيدوا أيضاً ما اعتبروه تاريخاً ضارباً بجذوره في هذا المجال، مع التأكيد على المتاعب التي لاقاها الفلسطينيون منذ هجرتهم من أرضهم المسلوبة.

معد التقارير والصحافي في غرفة أخبار المحطة زياد بركات أشعلت تدوينة له في صفحته الزرقاء جدلاً انطلقت شرارته بين زملائه، ولا يبدو أنها ستهدأ، وانتقد فيها النخب اللبنانية، وبعض التيارات السياسية، وحتى كانت موجهة لزملائه الذين رفضوا واستهجنوا الملاحظة.

وقال بركات «مَنَحَنا اللبنانيون أجمل ما فيهم، ولهم ندين بمنجزات حداثية لا تُبارى في الصحافة والفكر والمسرح والتجريب… لكنهم أيضاً منحونا أسوأ ما في البعض منهم، العنصرية والقتل على الهوية وووو رداحات أزقة وكذبة بمسوح رسولية» .
لاحقاً قامت زميلته الصحافية فاطمة التريكي التي شاركت خاطرته وأضافت لها سلسلة من التغريدات التي اعتبرها زملاء لها صاخبة، ومدوية، استخدمت فيها لغة حادة.

وقالت في صفحتها الخاصة إن «السعار الجاري الآن على التلفزيونات ضد اللاجئين السوريين في المنطقة أقل ما يقال عنه أنه مقزز»، وخاطبت اللبنانيين مذكرة بعام 2006 حين استقبل السوريون آلاف اللبنانيين الهاربين من الحرب الإسرائيلية ضد بلدهم قائلة: «لم يستقبلكم آل أسد ومخلوف في قصورهم ولا أهل القرداحة! استقبلكم أهل سوريا البسطاء… اللاجئون الآن المنكل بهم».

ثم في ملاحظة تنتقد في طياتها موقف بعض زملائها الإعلاميين أشارت إلى أن «المعادلة إذاً أن تتماهى مع عنصريي بلدك وأن تدافع عن ممارسات يندى لها الجبين وتطمس العار لا سواه بلباس الوطنية الفولكلورية التي تتلبسونها قناعاً لنزعات بدائية صغيرة، صغر النفوس التي تسكنها، وأن ترمي عنك مبادئك وقيمك ومعاييرك «وتدبك» مع الدابكين في مهرجانات الكراهية المفتوحة على الفضاء وصفحات الهراء الإلكتروني، أو تخوّن ويسقطون عنك وطنيتك».

فاطمة التريكي المعروفة بتقاريرها التي تكتبها حول عدد من القضايا، وتسبغها بالكثير من عواطفها وتضمنها آراءها وقناعاتها، كتبت بلغة ساخرة اقتباساً لجورج برنارد شو، «تعلمت منذ زمن ألا أتعارك أبداً مع خنزير لأنني سأتسخ وهذا سيروق له». وفهم الجميع لمن كانت موجهة له الرسالة.

مدير قناة «الجزيرة»، ياسر أبو هلالة المعروف عنه ولعه بمواقع التواصل الاجتماعي، وتفاعله في صفحته، أعاد بدوره بث عدد من التقارير التي أنجزتها القناة حول الظاهرة، وخصوصاً تقريراً حول إدانة منظمات مدنية لتصريحات وزير الخارجية اللبناني التي تدعو إلى طرد اللاجئين. كما غرد لاحقاً بوسم منظمات في # لبنان تدين استخدام الخوف الأمني لممارسة العنصرية على اللاجئين.

وفي العنوان ذاته كتب لاحقاً أن «قوى مدنية لبنانية تتحرك ضد العنصرية، يذكر بحراك مدني واعد في غضون الانتخابات البلدية ومواجهة القمامة». كما أشاد بالعريضة التي نشرها المنتدى الاشتراكي ووصفها بالتحرك اللبناني المشرف وعبر عن تضامنه «مع اللاجئين: لتسقط العنصرية وسياسة التفرقة».

وانضم زميلهم في المحطة المراسل اللبناني عباس ناصر ليعلن صراحة أنه «مهما قيل فهذا لن يلغي أننا فعلا عنصريون».

على الجانب المقابل فإن المذيعة اللبنانية في قناة «الجزيرة» غادة عويس استفزتها التغريدات والتدوينات التي نشرت في مختلف المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، وكذلك زميلها إيلي ناصيف وزميلتها السورية رولا إبراهيم التي هاجمت التريكي هجوما شديدا مطالبة إياها بالكف عن التحريض على العنف والكراهية والطائفية.

أما عويس فردّت بقوة بتغريدات فهمت على أنها موجهة ضد من طال بلدها وانتقد نخبتها على ما يحدث من سجال حيث كتبت «الإنسان العاقل هو من يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم… والمعتوه هو من يستمرّ بالردح».

ثم كتبت لاحقاً في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، «انتشرت في الآونة الأخيرة في لبنان بُعيد التفجيرات الإرهابية في منطقة في البقاع على الحدود مع سوريا حالة من الذعر والخوف لدى اللبنانيين من الانتحاريين المتسللين من سوريا، أو الذين اندسّوا في مخيمات اللاجئين، وجرى اكتشاف أكثر من خلية وأحبط الجيش أكثر من عملية وكان لافتاً أسلوب الإرهابيين وهو الطريقة الانغماسية… هذا التشنج الأمني والاقتصادي أحدث رد فعل من بعض اللبنانيين الذين يعانون أصلاً من ضائقة اقتصادية وأفق سياسي معدوم».

وبررت المذيعة لاحقاً أنه بسبب تلك الحالة «ظهرت شعارات تطالب بطرد السوريين وكتب البعض تعليقات مسيئة على مواقع التواصل للاجئ السوري، فيما اتخذت بعض البلديات في القرى إجراءات مثل منع تجول العمال بعد ساعة معينة من المساء… هذا التوجس من «الغريب» او «الأجنبي غير اللبناني» اسمه «رهاب الأجانب»xenophobia وليس «عنصرية»racism ، فالعنصرية أو التمييز العرقي هي إيديولوجيا يعتنقها شعب أو فرد أو مجموعة… وما يعاني منه بعض اللبنانيين هو الxenophobia أو syrianphobia تحديداً على غرار ما يسمى الإسلاموفوبيا في الغرب بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر وحتى اليوم».
واعتبرت أن «السوريفوبيا مشكلة لا يمكن إنكارها والأولى العمل على ايجاد حل لها حماية للسوريين واللبنانيين معاً ومنعا لتحول لبنان الى دولة لاجئين منهكة لا هي قادرة على خدمة مواطنيها ولا هي قادرة على تقديم اي شيء للاجئين».

كما أنها استخدمت الوسم نفسه الذي نشرت به زميلتها في المحطة فاطمة تريكي تدوينات تنتقد ما أسمتها عنصرية اللبنانيين # تفاهة لتوضح غادة عويس موقفها بشكل جلي: «أحيانا عندما أقرأ «سعار» بعض الحاقدين والحاقدات الذين يمتشقون سلاح الفيسبوك لوعظ الناس وانتقاد شعوب بأكملها والتعميم وتصنيفها بالعنصرية او الطائفية وهي في الحقيقة مجرد عملية تنفيس عن ضغينة سببها فشل شخصي وأحيانا فراغ عاطفي ويعيشون حالة من الهذيان تجعلهم يصدقون أن كلامهم يقدم أو يؤخر».

واعتبر بعض المعلقين أن «الجزيرة» تطبق حرفياً شعارها الرأي والرأي الآخر، بينما أكد آخرون أن هذا النقاش وحتى الجدال يعبر عن قيمة إيجابية بتقبل الرأي ما لم يكن هناك تجريح وتنابز بين الطرفين.