أردوغان :سنرفع مستوى العلاقات مع روسيا الى أكثر ما كانت عليه قبل الازمة

مراسل سوري – الجزيرة

اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان على تطبيع العلاقات بين بلديهما، والعودة بها إلى مستوى ما قبل الأزمة التي تفجرت إثر إسقاط سلاح الجو التركي مقاتلة روسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
وقال بوتين وأردوغان في مؤتمر صحفي في مدينة سان بطرسبورغ الروسية اليوم الثلاثاء إنه تم الاتفاق في مستهل المحادثات على استئناف المشاريع الإستراتيجية المشتركة، ومن بينها بناء محطة “أك-كويو” النووية في تركيا بمشاركة شركات روسية، واستئناف مشروع خط الغاز الروسي نحو جنوب أوروبا عبر تركيا.

وأضاف بوتين أن بلاده تريد استئناف العلاقات مع تركيا “بشكل كامل”، وإنه يجري العمل على ذلك، وأضاف أنه تم خلال اللقاء مع أردوغان رسم أولى الخطوات لاستعادة المستوى الذي كانت عليه العلاقات بين البلدين قبل الأزمة الأخيرة.

وأشار إلى أن روسيا سترفع القيود عن الواردات الزراعية من تركيا، وعن شركات البناء التركية، فضلا عن استئناف الرحلات السياحية الروسية نحو تركيا.

وقال الرئيس الروسي إن عودة العلاقات التجارية إلى مستواها السابق تتطلب بعض الوقت حيث إنها انخفضت في الأشهر الماضية بأكثر من 40%. وأضاف أن محادثات تفصيلية بين الجانبين الروسي والتركي بشأن تطبيع العلاقات التجارية ستعقد لاحقا.

وبشأن الأزمة السورية، ذكر بوتين أن لدى روسيا وتركيا هدفا مشتركا يتمثل في تسوية الأزمة وأنه يمكن حل الخلافات بين موسكو وأنقرة بشأن سبل التسوية. وأضاف أن مناقشة هذه القضية ستتم بعد المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر اليوم، وأنه سيتم البحث عن “حلول ترضي الجميع”، مذكّرا في الاثناء برفض بلاده محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا منتصف يوليو/تموز الماضي.

تجاوز الأزمة
من جهته قال أردوغان في المؤتمر الصحفي إن المحادثات مع روسيا ستدفع بالبلدين إلى الأمام، وتحسن العلاقات بينهما، مشيرا إلى أن زيارته لروسيا هي الأولى للخارج بعد محاولة الانقلاب.

وأضاف أن هناك إرادة سياسية لرفع مستوى العلاقات بين البلدين إلى أعلى مما كانت عليه قبل الأزمة الأخيرة، كما أكد أن تضامن تركيا وروسيا يمكن أن يساعد في حل المشاكل بالمنطقة.

وأشار إلى أن مفاوضات اليوم أدت إلى اتفاق على استئناف الرحلات السياحية الروسية، وإلغاء العقوبات على المواد الزراعية التي تستوردها روسيا من تركيا.

وبشأن نتيجة لقائه بنظيره الروسي، قال إنه تم الاتفاق على تطوير التعاون في مجالات الدفاع والصناعة والطاقة النووية، مشيرا إلى المحطة النووية التي ستشارك شركات روسية في بنائها بتركيا.

وأكد الرئيس التركي أن العلاقات بين البلدين أصبحت مستقرة أكثر من أي وقت مضى، وألح على ضرورة العمل لرفع قيمة التبادل التجاري بين البلدين إلى مائة مليار دولار من 35 مليار دولار قبل أزمة الطائرة الروسية.