آلاف البريطانيين يتظاهرون بلندن دعمًا للاجئين

مراسل سوري – الأناضول

تظاهر آلاف البريطانيين في العاصمة لندن، اليوم السبت، للتعبير عن تأييدهم ودعمهم للاجئين، في تظاهرة حملت شعار “اللاجئون مرحب بهم”، داعين حكومة بلادهم للعب دور أكبر في حل أزمتهم.

وبحسب مراسل الأناضول، تجمع المتظاهرون في شارع “بارك لين” الشهير بلندن، وخرجوا في مسيرة باتجاه مبنى البرلمان، بغية لفت الأنظار إلى مأساة اللاجئين بشكل عام، والسوريين منهم بشكل خاص، ولتوجيه رسالة مفادها “أبوابنا مفتوحة للاجئين”، بحسب بيان صدر عن “منبر التضامن مع اللاجئين” (غير حكومي) الجهة المنظمة للفعالية.

وشارك في المظاهرة، ممثلون عن 78 منظمة مجتمع مدني وحركات ومؤسسات بريطانية وعالمية، بينها “منظمة العفو الدولية”، و”المجلس الإسلامي البريطاني”، و”منظمة أوكسفام الخيرية الدولية”، و”حملة التضامن مع سوريا”، و”منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)”.

وذكر البيان أنه “بإمكاننا أن نبيّن لحكومتنا والعالم، أن بريطانيا مستعدة لقبول المزيد من اللاجئين، فالجميع هنا تأثر للغاية لبقاء آلاف اللاجئين عطشى في مراكز إيوائهم باليونان، فضلًا عن آلاف آخرين غرقوا في البحر المتوسط (خلال رحلة الوصول لأوروبا)”.

وناشد البيان رئيسة وزراء البلاد، تيريزا ماي، بتحمل مزيد من المسؤولية فيما يتعلق بحل أزمة اللاجئين، مضيفا “80% من البريطانيين يعتقدون بضرورة تقديم حكومة بلادهم مزيد من المساعدات للاجئين”.

وأضاف أن “نتائج استطلاعات الرأي تظهر أن كل بريطاني من أربعة مستعد لاستضافة لاجئ في منزله، ونريد أن نخبر الحكومة أننا مستعدون لذلك، ويجب على بريطانيا أن تتقدم الدول الأخرى في الاعتراف بحق اللجوء القانوني والآمن للاجئين، وإنهاء الاتجار بالبشر”.

وختم البيان بالتذكير بقرار سابق للحكومة البريطانية حول اعتزامها استقبال 20 ألف لاجئ حتى عام 2020، اتخذته بعد مظاهرة مماثلة شهدتها لندن، العام الماضي، بمشاركة الآلاف.

تجدر الإشارة أن أوروبا تواجه أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين من أفريقيا، بسبب اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.